Hezbollah’s support to help end the Syrian war has morphed into an international demand

Kerry in Beirut

Secretary Kerry, following a few hours visit to Beirut, was reading a statement saying (below link to the entire statement and interview):
“So all of us, all nations, have a responsibility to try to end this conflict. And I particularly call on those nations directly supporting the Assad regime – in what has become a grotesque display of modern warfare by a state against its own people – I call on them – Iran, Russia, and I call on Hezbollah, based right here in Lebanon – to engage in the legitimate effort to bring this war to an end.”
View through Kerr’s statement:
“All of us”: Kerry is talking about all Nations concerned in this conflict.
“Particularly those (nations) directly supporting Assad regime”: Iran and Russia
-“ And I call on Hezbollah” (since Hezbollah is not a nation but an organisation, Kerry is asking Hezbollah for its contribution without including it in the first sentence)
“To engage in the legitimate effort to bring this war to and end”: Kerry is putting Hezbollah on the level of an organisation – non state – but also on the level of all Nations involved directly or indirectly in the Syrian conflict. A real turn for an organisation on the list of terrorism by the same US State Department headed by Kerry himself.
Question: How Hezbollah can help “to bring this war to an end”? Will the War in Syria “ends” without the end of AQ (al-Qaeda) and ISIS (Islamic State in Iraq and Sham)?
Hezbollah’s view below: Bullet points
1-US pragmatism seeks Hezbollah’s support.
 
2-Hezbollah’s support to help end war has morphed into an international demand.
 
3-Hezbollah saw Kerry’s  statement as politically significant seeing as his own US department of state has designated Hezbollah on the list of terrorist organization.
 
4- Hezbollah’s thinking on Kerry’s statement: Request holds significant multi-political nuances when unlike Iran & Russia, Hezbollah is not a state but a military organisation fighting in Syria.
 
5-Nassralah said that “Hezbollah has turned from a mere local organization into a regional player recognized by International world as such.”
 
6-Nassrallah confident that ” the international community will one day thank Hezbollah for its role in Syria, given they are in effect fighting west’s war against Al-Qaeda and ISIS takfiris.
 
7-Hezbollah inner circles say “that its role in Syria & in fighting AQ and Isis  is being recognized now as perhaps the force that can actually stop their expansion.”
 
8- Hezbollah sources: “World concerned about danger posed by returning jihadists to create cells in Europen countries on behalf of AQ mother ship based in Syria.”
 
9-Hezbollah soruces: “Kerrys statement in effect seeks Iran, Russia & importantly HA to help battle AQ in Syria, Moderate rebels not worrying as deals can be struck with them.”
 
10- Hezbollah sees Kerry’s visit to Lebanon not to ask the group to leave Syria, having seen & studied its ability & the  military gains made since its involvement.
 
11-“Kerry knows US forces unable to stand against AQ as seen in Afghanistan & Iraq. He sees Hezbollah’s military performance in Syria (Qusseyr, Qalamoun, Baba Amro, Ghouta, Aleppo, Homs)as only hope to stand against AQ and ISIS thrust.”
 
12-Hezbollah sources recognises “US ability to bow to pragmatism when logic and its higher interest demand so, hence Kerry’s flirtation  with HA & Iran together.”
 
13-Hezbollah knows ” US will not be arming rebels with high range weapons to prevent them falling in AQ or ISIS hands.”
 
14-” Europe, US Canada, are largely civil societies , not militarized as Israel & not quite prepared for the growth of jihadists /AQ/ISIS phenomena in its midst.
 
15-AS such US pragmatic to realize common interest with Hezbollah in Syria & tt AQ/Isis etc has to be fought in Syria at the mother ship & source to prevent spread.
16- Hezbollah considers “the United States untrustworthy as Imam Khomeini said: We don’t trust the United States whatever they do or whatever they say”.
The full text of Secretary Kerry (see para 7)

توقفت امام “براغماتية أميركا في طلب كيري تدخّلنا”

مصادر قيادية في “حزب الله” لـ “الراي”:

دورنا في سورية أصبح مطلباً عالمياً لوقف الحرب

كتب – ايليا ج. مغناير:

يتوقف “حزب الله” عند المفارقة الجديدة التي خرجت بها الولايات المتحدة علناً عندما طلب رئيس ديبلوماسيتها جون كيري ومن بيروت، التي تحتضن “حزب الله” وقيادته، من الحزب نفسه ومن ايران التي تحتضنه التدخل في سورية لوقف النزاع … ولكن كيف قرأ “حزب الله” هذا “الطلب”؟

مصادر قريبة من قيادة “حزب الله” قالت لـ “الراي” ان “الوزير كيري ونظرائه هم المسؤولون عن وضع المنظمات العالمية على لائحة الارهاب والتي تشمل “حزب الله” بجناحيه السياسي والعسكري بالنسبة الى الولايات المتحدة، ولذا فان مطلبه يحمل أوجهاً متعددة ومعان كثيرة، خصوصاً انه طلب في خطابه تدخّل دول مثل روسيا وايران (في سورية) كما توجّه بالطلب نفسه الى منظمة تعتبر عسكرية وتقاتل داخل سورية وليست دولة كايران وروسيا”.

وشرحت المصادر العارفة بخفايا الامور لـ “الراي” ان (الامين العام لـ “حزب الله”) “سماحة السيد حسن نصرالله قال ان حزب الله اصبح مطلباً عالمياً ولم يعد يقتصر وجوده وتداعيات وجوده على لبنان فقط بل دخل ضمن معادلة الشرق الاوسط من الباب العريض، وبدا واثقاً حين تحدّث عن انه سيأتي يوم يشكرنا فيه العالم على تدخّلنا في سورية”.

واضافت المصادر: “لقد بدأت مؤشرات هذا اليوم تلوح في الافق لان تدخل حزب الله في سورية هو الضمانة الوحيدة لوقف تمدُّد التكفيريين والقاعدة والدولة الاسلامية في العراق والشام للسيطرة على سورية بأكملها ولا سيما ان هؤلاء يملكون العقيدة اللازمة والخبرات القتالية والامكانات المادية التي تؤهلهم للتمدد وإنشاء دولتهم كما يقولون، وكذلك لتصدير أفكار الخلافة الى بلدان العالم الذي اصبح يمشي على الجمر ويشعر قادته بتأثير الحرب السورية على مجتمعاتهم عند عودة المقاتلين الى ديارهم وانشاء خلايا مستعدة لاي شيء ما دامت القيادة الامّ في العراق وسورية بخير، وهو ما استوجب الطلب من كافة الدول – ايران وروسيا – ومن حزب الله التدخل لوقف الحرب في سورية ووضع حد لها”.

واشارت المصادر عينها لـ “الراي” الى ان “حزب الله وايران وروسيا يستطيعون التدخل في سورية لوقف الحرب وهذا يعني القضاء على التكفيريين وعلى “القاعدة” لان المعارضة السورية المعتدلة تستطيع ان تدخل ضمن اي تسوية ممكنة في ظل نية الدولة التأقلم معها وايجاد صيغة مشتركة لهذه المعارضة كما يحصل اليوم في امكنة عدة في سورية، سواء على المستوى العسكري او حتى على المستوى السياسي حيث تستطيع القيادات السياسية التصالح مع شعبها من كافة التوجهات ما دامت قبلتها هي التعايش واعادة بناء البلاد من جديد”.

ورأت المصادر ان “الوزير كيري لم يأت الى لبنان – بحسب تصريحاته – ليطلب من حزب الله الانسحاب من سورية لانه وبحسب قراءتنا للواقع العسكري في بلاد الشام، فان الولايات المتحدة تراقب التطورات العسكرية على ارض الواقع وترى ان حزب الله استطاع استعادة السيطرة على مناطق شاسعة توازي جزءاً كبيراً من جغرافية لبنان مثل القصير والقلمون وبابا عمرو والغوطة وغيرها، مما يدل على ان تغلب الحزب على المعارضة يشكل الأمل الوحيد لوقف تقدم قوات مسلحة بعقيدة (القاعدة والدولة الاسلامية في العراق والشام)، فهذا النوع من الجماعات لا تستطيع حتى قوى مثل اميركا وغيرها الوقوف في وجهه، وهو ما رأيناه في العراق وافغانستان، ولذلك فان حزب الله اصبح هو الامل اذا صح التعبير، لوقف هذا الزحف”.

واكدت المصادر ان “الولايات المتحدة تنحني امام مبدأ البراغماتية وتميل مع مصالحها ومع المنطق، ولهذا فقد دغدغ كيري حزب الله وايران معاً بالنسبة الى سورية لان اميركا ابتعدت كلياً عن الخيارات العسكرية ولن تغامر باسلحة فتاكة تسلّمها مباشرة الى المعارضة خصوصاً ان جزءاً من هذه الاسلحة قد وقع فعلاً بيد القاعدة والدولة الاسلامية ايضاً، وقد رأينا بعض هذه الاسلحة من الـ “تاو” الجيل الثالث واسلحة روسية اخرى اشترتها الدول الداعمة من السوق السوداء وخصوصاً من اوكرانيا ورومانيا وبلاد اخرى من حلف وارسو، ونجدها بيد المعارضة عندما يقع مسلحوها بقبضة الجيش السوري وحزب الله في المعارك الدائرة هناك”.

ولفتت المصادر الى ان “المجتمع الاوروبي والاميركي مجتمع مدني ليست لديه الجهوزية والقدرة ليقوم بعمليات دفاعية آنية وهو مجتمع غير مدرّب كالمجتمع الاسرائيلي، ولذلك فان تنامي وجود الجهاديين وتعاظُم قوتهم في سورية والعراق سيؤمن الدعم اللازم لتنشيط الجهاديين في القارة العجوز وكذلك في الولايات المتحدة وكندا، الامر الذي يفترض محاربة الدولة الاسلامية (داعش) وجبهة النصرة في بلاد الشام لقطع الدعم والتواصل وضرب اصل المصادر، ومن هنا يأتي تلاقي المصالح الذي تجده الولايات المتحدة ضرورياً للتناغم مع هدف الحزب في سورية، الا ان حزب الله يُبقي امامه كلام السيد الخميني الذي قال انه: لا امان لاميركا مهما فعلت او قالت”.

One thought on “Hezbollah’s support to help end the Syrian war has morphed into an international demand

  1. Syricide (@Syricide)

    Pragmatic approach by a US State Department that cannot financially or politically afford to repeat the mistakes of its history but methinks this is just momentary. Who can honestly see this developing past the end of Obama’s Presidency because of the obvious elephant in the room. Israel has for decades controlled US Foreign Policy in the region. Only last month US Congress signed off another $600m of military aid for the apartheid state while health workers in Baltimore live on food stamps and Detroit declared bankruptcy last year.

    The US is broke and hopefully it will become even more apparent by the time war-hawk Clinton becomes the next President thereby nullifying the potential damage she could do to the region.

    Reply

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s