Islamic State in Iraq and Sham…..and Belgium: “Sheikh Baghdadi’s State is borderless”.

ISIS in Europe

1. Mehdi Nemmouche wanted to film and later published his attack on social media.

2. The Jewish community in Belgium is worried, fearing they are a favourite target of Jihadists. Mayor in Antwerp is asking for the Army intelligence support to keep an eye on Jihadists.

3. Local authority succeeded to convince some Jihadists to refrain from travelling to Syria but failed in some cases. Around 40 from Antwerp only, are fighting in Syria.

 4. Investigation concentrates on the source of his weapons and the overseas link, hence his attempt to loose tract on his way back from Syria to Europe.

5.  Nemmouche tactic was to travel from Syria to Belgium via Turkey, Malysia, Singapore and the UK . It shows professionalism and determination.

6. Intelligence source believe “Amir al-Mo’minin sheikh Baghdadi is not like any other Jihadist Emir because of ISIS victories in Iraq. Sheikh Baghdadi’s ISIS could be borderless “.

7. Over 7000 Foreign Fighters are in Syria of which more or less 2000 are Westerners. Many of these will return home. “A Jihadist joint operation or individual attack in Europe are two possibilities we seriously explore”, said the intelligence source.

كتب – ايليا ج. مغناير:

لم ينشغل العالم الغربي بحادثة قتل المواطنيْن الاسرائيلييْن والمواطنة الفرنسية في المتحف البلجيكي في بروكسيل الاسبوع الماضي كإنشغالهم بعلم “الدولة الاسلامية في العراق والشام” الذي وجد داخل شقة المدعو مهدي نموش المتهَم مباشرة بعملية بروكسيل – المتحف بعد القاء القبض عليه في مرسيليا من السلطات الفرنسية.

فيليب برنار، المتحدث باسم محافظة انتورب في بلجيكا قال لـ “الراي” ان “الجالية اليهودية في حال ذعر تام بعد الذي حصل في بروكسيل ضد المتحف والهجوم الذي استهدف بالتحديد مركزاً يتعلق باليهود، وقد طلبنا تدخل الجيش لمساعدتنا في تعقب الاسلاميين الذين يعودون الى بلجيكا بعد مشاركتهم بالحرب في سورية لمراقبتهم وتتبع تحركاتهم وكشف الخلايا الموجودة داخل بلجيكا لاننا لا نملك الوسائل والأموال اللازمة لذلك”.

ويشرح برنار لـ “الراي” ان “المحافظة تنشط ضمن الجالية المسلمة في انتورب للتحدث مع ائمة المساجد والعائلات المسلمة واصدقاء الذين تعتقد انهم يحملون افكاراً متشددة، وقد استطعنا منع الكثيرين من المغادرة الى سورية ولكننا فشلنا في منع آخرين، ونقدّر عدد الذين ذهبوا للقتال مع التنظيمات المتشددة في سورية من انتورب وحدها بنحو 40 شخصاً، الا اننا نشعر بالخطر الكبير الذي يتهدد المجتمع الاوروبي، وكأن الارض تهتزّ تحت أقدامنا”.

وهذا الخطر الذي يُدق ناقوسه في بلجيكا هو نفسه في فرنسا، واسبانيا والمانيا وانكلترا ودول اوروبا عموماً بسبب وجود ما بين 1200 و 2000 مقاتل اوروبي في سورية ضمن المجموعات المتشددة المختلفة.

وبحسب مصادر في الاستخبارات الغربية “هناك اكثر من 7000 مقاتل اجنبي يشارك في المعارك الدائرة في سورية تحت راية الاسلام، والكثير من هؤلاء يمكن ان يعودوا الى بلادهم، ومن الطبيعي ان ينظموا في شكل افرادي او جماعي خلايا لانطلاق “دولة الجهاد” او “الدولة الاسلامية” لاظهار قوتها مثلما فعل اسامة بن لادن في 11 سبتمبر 2001 ضد الولايات المتحدة”.

وتقول هذه المصادر لـ “الراي” ان “امير المؤمنين الشيخ ابو بكر البغدادي استطاع استقطاب عدد كبير من المناصرين حول العالم واصبح شخصاً لا يمكن مقارنته مع اي امير تنظيم جهادي آخر بسبب انتشار فكرة انشاء الدولة الاسلامية والانتصارات التي استطاعت تحقيقها في العراق، وكذلك بسبب ايمان عدد كبير من المسلمين حول العالم بمشروعه، ولذلك فان هذه الدولة التي ينادي بها الشيخ البغدادي لا حدود لها، دون ان يعني ذلك ان اي عمل من مجاهدين حاربوا في سورية والعراق وعادوا الى اوروبا هو بالضرورة عمل منسق سابقاً او ارتجالي، فالاحتمالان يمثلان واقعاً نتعامل معه بجدية، ونأخذهما في عين الاعتبار كي يتسنى لنا مجابهة هذه الظاهرة”.

وتضيف المصادر عيْنها “ان وجود علم “الدولة الاسلامية في العراق والشام” ضمن اغراض مهدي نموش الخاصة هي دليل على أفكاره وانتمائه، ولا نستبعد وجود العديد من امثاله يتوقون لاظهار أنفسهم والاعلان عن وجودهم ضمن المجتمع الغربي لإعطاء دفع نفسي ومعنوي له بُعد يتعدى حدود سورية والعراق، وخصوصاً بعد التنافس الحاصل بين “داعش” وجبهة النصرة والشيخ ايمن الظواهري”.

وفيما قالت مصادر قضائية لـ “الراي” “ان المشتبه به نموش قد استخدم كاميرا محمولة ليصوّر عمليته، الا انها لم تعمل في اللحظات الاخيرة وقد وجدت بحوذته السلطات الفرنسية التي اوقفته في مرسيليا حقيبة بداخلها علم الدولة الاسلامية ومسدس عيار 38 ورشاش كلاشنيكوف وقناع ضد الغازات وأغراض اخرى”، كشف المصادر في الاستخبارات الغربية ان “ثمة اسئلة ما زلنا نبحث عن اجابات لها: من اين اشترى منفذ العملية سلاحه؟ ولماذا كان يريد تصوير العملية بنفسه”، مشيرة الى “ان رغبته بالتصوير تدل على انه كان يعتزم الاعلان عن العملية على طريقة الجهاديين الذين يظهرون على مواقع التواصل الاجتماعي، وهو الامر الذي يعزز فرضية ارتباطه بقاعدة الام في الدولة (اي الدولة الاسلامية)”.

ورأت المصادر الاستخباراتية ان “استهداف المتحف اليهودي يدل ايضاً على ان الدولة في العراق والشام، في حال تأكد انتماء المنفذ اليها، بدأت بنقل المعركة الى خارج حدود سورية والعراق، والى استهداف اسرائيل في امكنة متفرقة من العالم”.

وقد امضى نموش 5 اعوام في سجن فرنسي بتهمة السرقة قبل ان يتوجه الى سورية عن طريق بريطانيا ولبنان ثم تركيا في ديسمبر 2012.

وخلال عودته من سورية توجه نموش الى ماليزيا وسنغفورة قبل دخوله الى اوروبا من جديد في محاولة لتضييع طريق العودة، مما يؤكد، بحسب مصادر امنية، انه “كان يحاول التضليل وعدم لفت الانظار اليه عبر سعيه الى إخفاء آثار عودته المباشرة من سورية عن طريق تركيا او الاردن كما يفعل العائدين عادة”.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s