Lebanon: Sheikh Ahmad al-Asir in Al-Qalamoon sending suicide bombers

Lebaon suicide bombers

إنتقل الى العمل الجهادي واستقطب شباناً في المخيمات ومناطق اخرى

مصادر امنية لـ “الراي”: الأسير في القلمون

بايع الجولاني فعيّنه اميراً لـ “النصرة” في لبنان

خاص – “الراي”:

رغم تواريه فإن “ظاهرة” الشيخ احمد الاسير ما زالت حاضرة مع اطلالاته الدائمة على “تويتر”، وفي التقارير الامنية التي غالباً ما تتحدث عن علاقة ما للانتحاريين الذين “استجدوا” على المشهد اللبناني، بالبيئة التي وفّرها هذا الشيخ، الذي كان اتخذ من مسجد عبرا في صيدا مركزاً له، وخرج الى دائرة الضوء عبر خطاب مناهض لـ “حزب الله” تميّز في حينه بالتحدي والتحريض والسقف العالي، قبل ان ينتقل الى قطع الطرق، كواحدة من وسائل المواجهة “السلمية” التي نجح عبرها في جذب فئات من الشبان الفلسطينيين و”قلة” من شباب صيدا.

غير ان التطور الاكثر اثارة في ظاهرة الاسير كان انتقاله من التجييش الاعلامي والسياسي، الذي اتخذ منحى مذهبياً، الى التسليح يوم اعلن بنفسه عن تشكيل “مقاومة”، الامر الذي أقلق كثيرين وخصوصاً مع الدعم الخارجي الذي مكّنه من تحويل مصلى مسجد بلال بن رباح من مجرد 150 متراً مربعاً الى مجمّع يضم مبانٍ عدة، ومن الاغداق في الرواتب على المناصرين الذين نجح في جذبهم، وهو الواقع الذي سرعان ما جعله وجهاً لوجه مع الجيش اللبناني، الذي تعرّض لاعتداء فردّ باجتياح معقل الاسير بمؤازرة جماعة سنية من “سرايا المقاومة” الموالية لـ “حزب الله” وبدعم من الحزب عينه.

لكن السؤال الذي ما برح يتردد هو: اين الشيخ احمد الاسير؟ ماذ حلّ به؟ وأيّ دور يضطلع به الآن؟

مصادر امنية قالت لـ “الراي” ان “الشيخ الاسير انتقل الى العمل الجهادي السري بعدما اعتبر ان لبنان تحوّل من ساحة نصرة الى ساحة جهاد”، كاشفة عن انه “غادر مخيم عين الحلوة الفلسطيني مع مجموعة من انصاره، ويقيم الان في منطقة القلمون السورية”، مشيرة الى ان “الشيخ الاسير بايع زعيم جبهة النصرة ابو محمد الجولاني على السمع والطاعة، فما كان من الاخير الا ان عيّنه اميراً للنصرة على لبنان”.

ولفتت المصادر الامنية الى “ان ما يعزز هذه المعلومات ان غالبية الانتحاريين الذين نفذوا عمليات ضد بيئة حزب الله والمصالح الايرانية في لبنان خلال الاشهر الستة الماضية، هم من أتباع الاسير الذين خرجوا معه من لبنان، اضافة الى حالات استقطاب قوية سجّلها في صفوف شبان في المخيمات الفلسطينية وبعض المناطق  اللبنانية كبيروت والشمال”.

وتحدثت المصادر الأمنية عن انه “تبيّن من خلال التحقيقات مع موقوفين من جماعة عبدالله عزام ان الاسير يملك تشكيلات عسكرية في منطقة القلمون، ويقوم بالتنسيق مع كتائب عبدالله عزام التي لم تعلن انحيازها لاي طرف في الصراع الدائر بين جبهة النصرة وداعش، مما يجعلها اكثر قدرة على الحركة في إرسال الانتحاريين”.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s