AQ Infighting in Syria: Zawaheri lacks of achievement imposing him a Leader as Bin Laden

AQ

تريستان آش “الظواهري لم يحقق إنجازات تجعله بن لادن آخر”

استخباراتي غربي لـ “الراي”: طرفا “القاعدة” في سورية يتقاتلان على السلطة

* البغدادي أرسل الجولاني الى سورية موحياً بأنه جزء من “دولة العراق والشام”

* تَملمُل الجولاني مردّه الى اعتقاده انه يعرف سورية اكثر من البغدادي

* صراع السلطة بين البغدادي والجولاني جعل “داعش” للعراق و”النصرة” لسورية

بروكسيل – من ايليا ج. مغناير:

تُعتبر “الدولة الاسلامية في العراق والشام” او ما يُعرف اعلامياً بـ”داعش” او “الدولة”، جزءاً لا يتجزأ من فكر تنظيم “القاعدة” وعقيدته ومشروعه. إلا ان الخلاف بين التنظيمات العقائدية خرج الى العلن لأسباب عدة … فما هي تلك الأسباب؟

تريستان آش، الضابط الرفيع في جهاز استخباراتي غربي يعمل على ملف التنظيمات الجهادية في آسيا والشرق الاوسط قال لـ “الراي” ان “الدولة الاسلامية في العراق كانت وما زالت القوة الاساسية التي تترأس أكثر التنظيمات الجهادية المتطرفة التي تضرب في العراق، وما زالت قوية وتحظى بدعم وموارد مادية كبيرة وتعمل الحكومة العراقية الحالية بمساعدة الولايات المتحدة على ضربها والحدّ من قوّتها في مناطق النزاع الحالي داخل بغداد والانبار”، مشيراً الى ان “زعيم داعش وأميرها ابو بكر البغدادي أرسل احد مساعديه ابو محمد الجولاني الى سورية لبناء قاعدة اسلامية متطرفة تشكل ركيزة لانطلاق القوى التكفيرية معتمدة على قلة الخبرة القتالية لدى المعارضة السورية وانعدام روحية القتال في أوساطها، من اجل توفير البيئة الحاضنة لذلك”، ولافتاً الى “ان الجولاني نجح في تشكيل قوة تدعم مشروع الدولة الاسلامية من خلال عمله مع السوريين ومع أقلية من المهاجرين العرب والشيشان مسجّلاً انجازات ضد قوات نظام الرئيس السوري بشار الاسد عبر دعم البغدادي له بالمال والرجال وتَراجُع قوات النظام”.

وتحدث آش الى “الراي” عن ان تَزايُد شعبية الجولاني وتَعاظُم قوّته وفهْمه للوضع السوري دفعه الى إبقاء تنظيمه (جبهة النصرة) في الظل، مستفيداً من الدعم الخليجي والغربي للمعارضة السورية، وقد تمّ رصد تململ الجولاني من البغدادي، وهو ما ابلغه الى زعيم القاعدة ايمن الظواهري لانه يعتقد ان الساعة لم تحن بعد لإعلان الدولة الاسلامية في العراق والشام كمنظمة واحدة – كما يطلب البغدادي – كي لا تنفر مجموعات المعارضة السورية من القاعدة لان معركتها ضد النظام لم تنته بعد، ورغم ذلك بادر ابراهيم عواد البدري – اي ابو بكر البغدادي – الى الاعلان عن إرساله الجولاني لامارة الشام موحياً بأن الاخير يعمل تحت إمرته، الا ان الظواهري حكم بإبقاء الحال على حاله لتبقى داعش في العراق بينما تبقى النصرة في الشام، وهذا بحد ذاته إقرار من الظواهري بانتماء الطرفين لفكر واحد ومنهج واحد وبأن الهدف واحد رغم إختلافهما اليوم على الزعامة والمغانم وفرض السلطة”.

وأشار الى “ان الظواهري تبنى حتى العام الماضي كل نشاط البغدادي بل أُوحي بدعمه من مجلس شورى المجاهدين وجماعة التوحيد وجيش القاعدة، وتالياً فإن كل ما يشاع عن ان “داعش” لا علاقة لها بالقاعدة أمر غير صحيح لان جوهر الخلاف في بلاد الشام قد شرحناه، الا ان الخلاف الاساسي يكمن في عدم التزام البغدادي بأوامر الظواهري وإرشاداته، مما أفسح المجال لإنشقاقات اخرى داخل فكر ومنظمات القاعدة، سببها غياب اسامة بن لادن تحت عنوان ان الظواهري لم يُسجل له اي انجاز جهادي بمفهوم القاعدة كي تقبل به المجموعات المجاهدة كزعيم مكرَّس الى ما لا نهاية كما كانت الحال مع بن لادن”.

وأكد آش “ان هناك بعض الاشارات بان المعركة بين المجاهدين في سورية لن تدوم طويلاً بسبب استغلال النظام لخلاف أصدقاء الامس، مسجلاً تقدماً على جبهات عدة بسبب العدد الكبير من القتلى فيما بين تلك الجماعات، مما يجعل من هذه المعركة قصيرة المدى بحسب توقعاتنا ليبقى العداء بين المنظمات الجهادية مفتوحاً والحساب غير مغلق لانه صراع على السلطة وليس صراعاً على عقيدة وفكر”.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s