Hezbollah will not accept $3bn conditioned Saudi gift to Lebanese Army

Saudi_Arabia_map

“الهبة السعودية لن تمر لأنها مشروطة”

مصادر قيادة “حزب الله” لـ “الراي”:

سنلجأ الى الدستور للرد على حكومة “الأمر الواقع”

خاص – “الراي”:

يحتدم السجال “العالي النبرة” في بيروت حول ملفين يتقدمان على سواهما في “تدشين” السنة الجديدة، وهما: هبة الـ 3 مليارات دولار من المملكة العربية السعودية لتزويد الجيش اللبناني بأسلحة فرنسية، والحكومة الحيادية التي يعتزم رئيس الجمهورية ميشال سليمان والرئيس المكلف تمام سلام الاعلان عن تشكيلها الاسبوع المقبل على الارجح.

مصادر لصيقة بقيادة “حزب الله” تحدثت الى “الراي” عن الملفين اللذين شكلا مادة صاخبة في اليومين الماضيين، عاكسة مقاربة شديدة “الوضوح والسلبية” من الهبة السعودية لتسليح الجيش، ومقاربة “واضحة في غموضها المقصود” حيال الحكومة الحيادية وما بعدها. واللافت في كلا المقاربتين ان البلاد تتجه نحو وتيرة تصاعدية من المواجهة.

وقالت المصادر اللصيقة بقيادة “حزب الله” ان “الحرب المفتوحة مع المملكة العربية السعودية بدأت تتخذ منحاً اكثر تطوراً، وخصوصاً بعدما ظهر ان الجميع في المملكة على خط واحد يهدف الى ضرب حزب الله باستخدام اي وسائل ممكنة لهذه الغاية، وهو ما بدأ العمل به داخل لبنان وفي شكل علني”.

وأشارت هذه المصادر الى “ان الرئيس الفرنسي (فرنسوا) هولاند الذي كان على علم بالمكرمة السعودية للبنان، طمأن (رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين) نتنياهو خلال زيارته الاخيرة لاسرائيل الى أن فرنسا لن تخرج عن إلتزامها بأمن اسرائيل، وهي ستنسق تالياً متطلبات الجيش اللبناني من الأسلحة التي يمكن ان تصل الى يد اللبنانيين على النحو الذي لا يجعلها كاسرة للتوازن، وهو ما يفسر ردة فعل اسرائيل الايجابية”.

وإذ رجحت هذه المصادر “ان لا تبصر الهبة السعودية النور لأسباب عدة، من بينها انها هدية مشروطة”، فإنها تحدثت عن “ان الهدف من اي هبة، كما هو متعارف عليه، يكون لمساعدة شعب على الحياة لا على الدمار، وعلى رفع مستوى الخدمات الانسانية والمتطلبات الحياتية، لا على الإقتتال”، مشيرة الى “ان الجيش اللبناني لا تنقصه الأسلحة الفردية والخفيفة لحفظ الأمن الداخلي”.

ورأت المصادر اللصيقة بقيادة “حزب الله” أن “المكرمة السعودية التي ستفضي الى إدخال السلاح الى لبنان في شكل علني، قد تؤدي لاحقاً، وبسبب إشتعال الفتنة المذهبية التي تغذيها دول المنطقة، الى مصادرة هذا السلاح من حلفاء تلك الدول، كما حصل مع مخازن الأسلحة التي كان يملكها الجيش السوري والتي كانت أهمّ مصدر تسليح لمعارضيه من التكفيريين وسواهم”، لافتة الى “ان حزب الله وحلفائه يتطلعون الى القوة الحقيقية للجيش اللبناني الذي يقف سداً منيعاً في وجه العدو الاسرائيلي وأعداء الداخل”.

وكشفت المصادر اللصيقة بقيادة “حزب الله” لـ “الراي” عن “ان الحزب لن يعترض بالقوة ولا بالتمترس داخل الوزارات على اي حكومة سيقترحها الرئيس الآذاري (نسبة الى 14 اذار) تمام سلام، والتي هدد ساكن بعبدا (المقصود رئيس الجمهورية ميشال سليمان) بالموافقة عليها”، لافتة الى “ان 8 اذار كانت اعلنت أن مطلبها الوحيد هو تشكيل حكومة وحدة وطنية، وهو المطلب الذي يتوقف مفعوله لحظة الإعلان عن حكومة لا وحدة وطنية، إستفزازية كانت او غير إستفزازية”، مشيرة الى “ان الرد سيكون باللجوء الى الدستور وعلى قاعدة ان ما كان يصلح قبل تشكيل حكومة الامر الواقع لا يصلح لما بعدها”.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s