Iran ready to discuss with the USA other dossiers of common interest; Ruhani has no intention to destroy Israel and enjoys the full support of Khaminei

كشف “إستعداد طهران لمناقشة ملفات المنطقة مع واشنطن بعد التفاهم على النووي”

مصدر بارز في القيادة الايرانية لـ “الراي”:

روحاني طمأن اميركا اننا لا نريد إزالة اسرائيل

* خامنئي اذن لروحاني ملاقاة المرونة الاميركية حتى نرى الى اين ستصل الولايات المتحدة معنا والى اين سنصل معها

* ثمة إقتناع في القيادة الايرانية ان الخطوة الاولى في مسيرة الألف ميل بدأت مع اميركا لكن سؤالنا الدائم متى ستنقلب؟

* اي خلل ترتكبه اميركا سيعطي الصقور في ايران فرصة الانقضاض على حركة روحاني الانفتاحية

*  ثمة وجهات نظر كثيرة تقول ان سلبيات بقاء الملف النووي وأزمته الدولية المعلقة أكثر من ايجابياته

* اذا صدقت نوايا اميركا فالشكوك المتبادلة ستنخفض ولن تعود الى مربع احمدي نجاد

خاص – “الراي”:

بعدما تحوّل الرئيس الايراني حسن روحاني “نجم” إجتماعات الجمعية العمومية للأمم المتحدة، وشكّل تواصُله الهاتفي مع الرئيس الاميركي باراك اوباما حدَثاً يضاهي ما شهده مبنى مانهاتن من أحداث مهمة، سرعان ما وُضعت العلاقات الاميركية -الايرانية في “مزاجها الجديد” تحت المجهر، وسط اسئلة كبيرة عن سرّ الاطمئنان الاميركي وحدود المرونة الايرانية، وعن مكانة روحاني الداخلية ودوره، وهو الآتي من الحكم والى “المجتمع الدولي” بعد سلفه احمدي نجاد.

مصادر بارزة في القيادة الايرانية اجابت لـ “الراي” عن هذه الاسئلة، عاكسة مقاربة طهران لـ “المناخ الجديد” في العلاقة مع الولايات المتحدة، فقالت “ان المرشد الاعلى السيد علي خامنئي أذن للرئيس حسن روحاني بإبداء مرونة وحسن نية إزاء حسن النية والمرونة الاميركية الظاهرة، حتى نرى الى اين ستسير الولايات المتحدة معنا والى اين سنصل معها”.

وأكد المصدر “ان ثمة إقتناعاً راسخاً لدى القادة الايرانيين انه كلما حاولت الجمهورية الاسلامية التقرب والانفتاح على الولايات المتحدة وتموْضعت على مستوى الندّ، فإن أميركا ستنقلب على هذا التقارب ولن تكتفي برفع سقف المطالب الاساسية فقط، بل ستعمل على تخريب المفاوضات”.

وقارب المصدر البارز في القيادة الايرانية حذر بلاده من مستقبل “الأخذ والردّ” مع الولايات المتحدة، عبر القول “اذا طلبت اميركا ان تظهر لها إصبعاً وأظهرتَه لها، ستطالب ليس باليد كلها بل بالذراع ومن ثم بالجسد كله”، موضحاً “ان هذا الاقتناع الراسخ لدى القيادة في طهران يعطي انطباعاً بأن الخطوة الاولى في مسيرة الالف ميل بدأت، الا ان الخشية تكمن في ان تكشر اميركا عن أنيابها وتظهر الوجه الحقيقي الاستكباري. فهذا الامر هو دائماً في الحسبان”.

ورأى المصدر “ان الرئيس السابق احمدي نجاد لم يكن صدامياً بل إمتثل لأوامر القيادة العليا في ايران، كما هو حال الرئيس حسن روحاني اليوم. فنجاد كان مقتنعاً انه لا يمكن الوثوق بالولايات المتحدة لأنها سترفع سقف مطالبها عند اول اشارة ايجابية، وستترجم اي نية صادقة على انها ضعف من ايران، ولذلك كان موقفه صدامياً ولم يكن يهدف الى عزل ايران وانكفائها على نفسها، بل كان يعامل اميركا بالمثل”. ولفت الى “ان ما من شيء تغيّر اليوم مع وجود الرئيس روحاني فالشكوك ما زالت على حالها … كل ما تغيّر هو إبداء مرونة ونية للعمل الصادق من الجمهورية الاسلامية في ايران، وقد قابلتْها الولايات المتحدة بالمثل، وما على اميركا الا ان تترجم النوايا وتقرن الأقوال بالأفعال”، مشيراً الى “ان القيادة في ايران تأخذ في الحسبان السؤال عن التوقيت الذي ستقلب فيه الولايات المتحدة الطاولة من جديد لتعود الأزمة الى سابق عهدها”.

ونبّه المصدر من “ان ايّ خلل قد ترتكبه أميركا سيعطي مجالاً للصقور داخل ايران لينقضّوا على حركة الرئيس روحاني الانفتاحية وسيعتبرون التقارب مع واشنطن بمثابة شرّ وإضعاف لمسيرة الثورة ومبادئها الاساسية والتي عبّر عنها روحاني نفسه حين قال ان التقدّم النووي يمثّل الكبرياء الوطني للأمة الايرانية”، معتبراً انه “اذا إلتزمت اميركا بما تعلنه فسينجح هذا التقارب، خصوصاً وان هناك وجهات نظر كثيرة تؤكد ان سلبيات بقاء الملف النووي وأزمته الدولية معلقة اكثر من ايجابياته، ولا سيما ان ليس لدى ايران مشروع نووي عسكري تخفيه، لكن اذا لم ينجح هذا التقارب فسيسقط سقوطاً مدوياً”.

وقال المصدر البارز في القيادة الايرانية لـ “الراي” انه “اذا سار الاميركي الى أبعد حدود التقارب على اسس سليمة ومعايير دولية كزيارة المفاعل من المفتشين الدوليين والتأكد من ان ايران لا تتجه بمشروعها النووي الى مكان يخاف منه الغرب وتلتزم بذلك، فإن طهران لن تتراجع عن خطواتها التقاربية على اساس الاحترام لحقوق الدولتين، وسيتبع هذا الانفتاح عند الانتهاء من الملف النووي اولاً نقاش في كل ملفات المنطقة في حينه”.

واشار المصدر الى “ان الرئيس روحاني خطا خطوة جبارة تجاه اميركا وليس تجاه اسرائيل عندما قال ان كل جريمة ضد الانسانية بما فيها الجرائم التي ارتكبها النازيون ضد اليهود تستحق الشجب والادانة”، موضحاً “ان هذا الموقف هو لطمأنة اميركا ان ايران لا تعمل على إزالة اسرائيل من الوجود وان ما يقلق الولايات المتحدة من حيث الشكليات واللوبي القوي عندها، تتفهمه ايران ما دام لن يكون هناك بعد اليوم تهديد اميركي للجمهورية الاسلامية، وتالياً فإن مستوى الشك بين الطرفين سينخفض تدريجاً ولن يعود الى المربع الاول الذي وقف عنده احمدي نجاد”.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s